دليل تي في » الاخبار » عين بوتين الحمراء.. موسكو تفتح النار على “واشنطن ولندن” بعد ضرب سوريا – Daliltv
الاخبار

عين بوتين الحمراء.. موسكو تفتح النار على “واشنطن ولندن” بعد ضرب سوريا – Daliltv

عين بوتين الحمراء.. موسكو تفتح النار على “واشنطن ولندن” بعد ضرب سوريا
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية السياسية العاجلة لهذا اليوم , حرصآ منا علي تقديم الاخبار من المصادر الخاصة بها بكل مصداقيىة وشفافية عبر موقعنا “دليل تي في – التلفزيون العربي بين يديك ” نعرض لكم الان خبر اليوم وهو خبر
عين بوتين الحمراء.. موسكو تفتح النار على “واشنطن ولندن” بعد ضرب سوريا

كتب أحمد عرفة

توعدت روسيا، بالرد على الضربة العسكرية التي شنتها كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وفرنسا، ضد سوريا فجر السبت الماضي، في الوقت الذي اتهمت فيه موسكو، بريطانيا بالتورط في فبركة الهجوم الكيماوي على مدينة دوما السورية.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، تأكيده بأن الضربة الثلاثية لن تبقى دون عواقب، قائلا:سيكون هناك عواقب بالتأكيد للضربة الثلاثية، وفي الواقع، نحن نفقد آخر بقايا الثقة بأصدقائنا الغربيين.

 

وأوضح وزير الخارجية الروسي، أن البلدان الغربية تنفذ، منذ البداية، عقابا في دوما في سوريا، ثم ينتظرون حتى يقوم خبراء المنظمة بإجراء تفتيش، ويتم تطبيق الأدلة من خلال العقاب من قبل الدول الغربية الثلاثة.

وأشار وزير الخارجية الروسي، إلى أن روسيا لم تعبث بأي أدلة على صلة بهجوم كيميائي أفاد مسعفون أن دوما في الغوطة الشرقية لدمشق تعرضت له، بعدما قالت بريطانيا إنه لم يسمح لمحققين دوليين بدخول المدينة، متابعا: يمكنني التأكيد أن روسيا لم تعبث بالموقع.

 

ولفت وزير الخارجية الروسي، إلى أن ما تحدثت عنه بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة عن هجوم كيميائي نفذته القوات السورية يعتمد على “تقارير إعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي، قائلا ما حدث هو تمثيلية.

في سياق متصل، اتهم مندوب روسيا الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ألكسندر شولغين، الأجهزة البريطانية الخاصة بالوقوف وراء سيناريو الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما السورية وقد تكون بمشاركة أمريكية.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن المندوب الروسي في اجتماع خاص للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي قوله إنه ليس لدينا فقط درجة عالية من الثقة كما يدعي شركاؤنا الغربيون وفق صيغ معدة سابقا، ولكن هناك أدلة لا تقبل الجدل بأنه لم يكن هناك حادث يوم أبريل في مدينة دوما، وأن كل هذا مجرد استفزاز مخطط من قبل أجهزة الاستخبارات البريطانية، ربما بمشاركة خاصة من حلفائهم الكبار من واشنطن من أجل تضليل المجتمع الدولي وتبرير العدوان ضد سوريا، لافتا إلى أن روسيا لم تجد دليلا على استخدام الأسلحة الكيميائية في بلدة دوما السورية، ولكن تم العثور على المشاركين في مرحلة تصوير الفيديو المفبرك.

 

 

 

 

 

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر عين بوتين الحمراء.. موسكو تفتح النار على “واشنطن ولندن” بعد ضرب سوريا نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

Pin It on Pinterest

شارك القناة

من فضلك ادعمنا وقم بالمشاركة مع اصدقائك